يعاني معظم سكان العالم حاليا من أمراض سوء التغذية سواء في الدول الفقيرة أوالغنية بسبب نقص الغذاء الصحي وانتشار ثقافة الغذاء الضار وغير المتوازن المعتمد أساسا علي السكريات و النشويات و الدهون الضارة مما يؤدي الي أمراض مزمنة و خطيرة لكل الشرائح العمرية.

لذلك كانت استراتيجية شركة غذاء التفوق للصناعات الغذائية تهدف منذ بداية تأسيسها الي توفير منتجات استراتيجية بديلة عن الأغذية الضارة خاصة  بدائل السكرلجميع طبقات وشرائح المجتمع ونشر ثقافة استخدام الأغذية الصحية المفيدة القائمة على مفهوم الصحة والوقاية و كذلك العمل علي إنشاء سوق لمنتجات الأغذية الصحية البديلة محليا ودوليا .

و إذا رجعنا الي مفهوم غذاء التفوق فهو الغذاء الصحي أو الغذاء المتوازن  ويقصد به النظام الغذائي الذي يؤدي إلى تحسين صحة الفرد و الوقاية من الأمراض. قد تتكون الأغذية المتفوقة من عناصر مفردة أو مجموعة من أكثر من عنصر غذائي، مثل الأطعمة الطبيعية أو الأطعمة العضوية أو الأطعمة المتكاملة أو الأطعمة النباتية أو المكملات الغذائية.  

يرى الأطباء وخبراء الصحة أن الصحة والجمال يقومان أساسا على قواعد التغذية السليمة، إذ أن عمل وتناغم أعضاء الجسم يعتمدان على توازن العناصر الغذائية الأساسية. ومن المعروف أن الغذاء يتكون أساسا من المجموعات الغذائية الأساسية التالية:

  • المواد البروتينية
  • المواد الدهنية
  • المواد السكرية
  • العناصر المعدنية والفيتامينات
  • الماء

وبالرغم من أن معظم الأطعمة تحتوي على عناصر غذائية متنوعة إلا أننا في الوقت ذاته لا نجد غذاء واحدا يحتوي على كمية كافية من كافة العناصر الغذائية، لهذا ينصح خبراء التغذية بضرورة تنويع عناصر الغذاء دون الاقتصار على نوع واحد فقط.

المواد البروتينية:

تتكون البروتينات من الاحماض الأمينية التي تدخل في تركيب معظم مكونات وخلايا الجسم خاصة العضلات والجلد وكريات الدم الحمراء، والأجسام المضادة التي تلعب دورا أساسيا في مقاومة الأمراض، إضافة إلى ذلك فهي تدخل في تركيب الهرمونات والانزيمات، لذلك ينبغي أن يحتوي طعام الإنسان على ما يعادل 1 غرام من المواد البروتينية لكل 1 كيلو غرام من وزن الجسم يوميا كما ينبغي أن يحتوي على كمية مناسبة من الاحماض الأمينية الأساسية التي لا يستطيع الجسم أن يكونها بنفسه.

ومن الأطعمة الصحية الغنية بالمواد البروتينية: اللحوم، البقول، البيض، الحليب والمكسرات

المواد الدهنية:

يعتقد الكثيرون أن المواد الدهنية والزيوت تضر بالجسم، ولهذا نجدهم لا يتناولون الأطعمة الدسمة، بينما هذه المواد ضرورية للجسم، فهي تنقل بعض الفيتامينات الهامة التي لا تذوب الا في الدهون إلى أماكن امتصاصها في الجسم من أجل الاستفادة منها، ومن أجل سير العمليات الاستقلابية وتزويد الجسم بالطاقة، ولأن المواد الدهنية تهضم ببطء لهذا فهي تقي الشخص من الشعور بالجوع، وذلك بمقارنتها مع المواد السكرية.

وتجدر الإشارة إلى أن المواد الدهنية تنقسم الي نوعين أحداها تدعى بالمواد الدهنية المشبعة أو المهدرجة، وهي التي تسبب الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والبدانة والسكري وغير ذلك من الأمراض التي تهدد صحة الجسم، أما الدهون التي تسمي بالدهون غير المشبعة فتعتبر مفيدة للجسم، ومن أمثلتها الزيوت النباتية غير المهدرجة.

  • ينصح خبراء التغذية باستعمال الدهون الغير مشبعة في تجهيز المأكولات والسلاطات، وذلك للاستفادة من تأثيرها الطبي في الحفاظ على سلامة الأوعية الدموية وجريان الدم فيها من دون عوائق. وهذا مهم لكل شخص إذ يتفادى به مخاطر النوبات القلبية والجلطات الدماغية.
  • وتوجد تلك الدهون الصحية في زيت الزيتون، وزيت بذر الكتان، وزيت بذر دوار الشمس، وزيت الذرة بشرط ألا تكون قد تعرضت هذه الزيوت لحرارة مرتفعة مثل حالات المأكولات المقلية التي تتأكسد وتحترق بالحرارة و تصبح ضارة.
  • كما ينصح الاخصائيون بتناول زيت السمك أو بالإكثار من تناول الاسماك، حيث تحتوي على الدهون الصحية ومن أهمها الأوميجا-3. فياحبذا لو أكل الناس وجبتي سمك كل أسبوع.

المواد السكرية:

للسكريات مصدرين طبيعيين من النشويات ,مثل دقيق الحبوب و هي سكريات معقدة تتحول الي سكر بعد الهضم, أو من السكريات البسيطة الحلوة المذاق. و تعتبر السكريات الطبيعية من المصادر الأساسية للطاقة، وهي بالإضافة إلى ذلك توفر بعض مواد البناء لأنسجة وأعضاء الجسم، ومن أهم مصادرها الطبيعية الخضار والفواكه والحبوب والحليب.

ويتكون سكر الطعام المكرر المعروف من سعرات حرارية فارغة يعني بدون أي عناصر غذائية مصاحبة تنتج من حرق جزء الجلوكوز أما  جزء الفركتوز من سكر الطعام فهو النوع الذي لايستطيع الجسم احراقه و يتسبب تراكمه في أضرار كبيرة خاصة للكبد و أما الجلوكوز فيستهلكه الجسم كوقود وإن لم يتوفر كمية كافية منه من الغذاء مباشرة فان الجسم يقوم بتأمين احتياجاته من تحويل المواد الدهنية الي وحدات للطاقة و ينخفض الوزن نتيجة لذلك ، و اذا زادت كمية السكريات عن حاجة الجسم فتتحول الي دهون مخزنة في مناطق الجسم المختلفة و قد تؤدي الي  أمراض السمنة المعروفة مثل مرض السكر وغيره ومن جراء ذلك قد تحدث بعض الاضطرابات الخطيرة و المزمنة خاصة إذا زاد هذا المخزون الدهني عن الطبيعي و استمر لفترات طويلة مما يسبب الاجهاد لكل أنظمة الجسم.

الفيتامينات والعناصر المعدنية:

تلعب الفيتامينات المختلفة و العناصر المعدنية دورا مهما في العمليات الحيوية في الجسم فهي تنظم عملية البناء والتركيب في أنسجة وخلايا الجسم المختلفة، وهي ضرورية لاستمرار وظائف الانزيمات و الهرمونات الضرورية للحياة والصحة ويحتاج الجسم للفيتامينات والعناصر المعدنية لنمو الخلايا الأساسي و أداء وظائفها بشكل صحيح ولا ينتج الجسم هذه الفيتامينات و لا المعادن بل لابد من الحصول عليها بشكل كافي من الطعام أو من خلال المكملات الغذائية الاضافية.

الماء:

يحتوي جسم الإنسان على 75% من السوائل المائية، ويطرح بشكل يومي 5 ليترات عن طريق البول والعرق والتبخر والتنفس أيضا. ولهذا فان الجسم بحاجة إلى حوالي ثمانية أكواب من الماء يوميا كي لا يصاب بأية اضطرابات.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الإنسان ولو كان على علم بأسس التغذية السليمة فانه قد يصعب عليه تطبيقها ان لم يدرك مواقع الخلل في التغذية، وكيف يصححها، فالمواد البروتينية والدهنية والسكرية والفيتامينات والعناصر المعدنية والماء جميعها ضرورية للصحة والجمال، لأن أي نقص في إحداها يسبب الاضطرابات التي تضعف الجسم وتؤثر بشكل سلبي على سلامته، ولهذا ننصح الجميع من مختلف الأعمار بضرورة تناول الغذاء الصحي المتنوع الذي يحافظ على الصحة والحيوية والجمال. ولابد الإشارة إلى ان الماء المقطر الذي لا يحتوي على النسب الطبيعية من الاملاح يكون اقل فائدة من غيره لذا احرص على شرب الماء المتعادل كيميائياً.

أطعمة ينصح بها المختصون[عدل]

مقطع عرضي لحبة طماطم

ملف:Bright red tomato and cross section02.jpg

برتقال

ملف:OrangeBloss wb.jpg

قرنبيط أخضر

ملف:Broccoli and cross section edit.jpg

أسماك

ملف:Various sweetwater fish with Finnish text.jpg

بصل

ملف:Onions.jpg

يمكنك تقييم المقالة
اضغط لتقييم المقالة
عدد التقييمات

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *